أوكسفام توقف اثنين من العاملين في المجال الإنساني وسط مزاعم الاستغلال الجنسي في جمهورية الكونغو الديمقراطية


تقدم أوكسفام المساعدات الإنسانية إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ عام 1971

أوقفت منظمة أوكسفام الخيرية في المملكة المتحدة موظفين اثنين من جمهورية الكونغو الديمقراطية بتهمة الاستغلال الجنسي والبلطجة.

وقالت المنظمة الخيرية إن الإيقافات جزء من “تحقيق خارجي” بدأ في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي في هذه المزاعم.

وتأتي تصريحاته في أعقاب تقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” مفاده أن المشتكين “أصيبوا بالإحباط بسبب الوقت الذي استغرقه استكمال التحقيق”.

تعرضت منظمة أوكسفام لفضيحة في عام 2018 تورط فيها العاملون في المجال الإنساني في هايتي.

اتُهمت المؤسسة الخيرية بالتستر على استخدام البغايا من قبل بعض الموظفين الذين كانوا في البلاد بعد الزلزال المدمر عام 2010.

نفت أوكسفام التستر ، لكنها اعتذرت عن الأخطاء في التعامل مع الفضيحة ، وأنشأت لجنة ممارسات عمالية مستقلة وتوقفت عن تقديم العطاءات للحصول على تمويل من حكومة المملكة المتحدة.

كيف تكشفت فضيحة منظمة أوكسفام في هايتي

لم يُسمح للمؤسسة الخيرية إلا مؤخرًا بالبدء في التقدم بطلب للحصول على تمويل حكومي ، حسبما ذكرت صحيفة The Times.

وتقول الصحيفة إن خطابًا مؤلفًا من 10 صفحات وقَّع عليه أكثر من 20 مسؤولًا حاليًّا وسابقًا في أوكسفام أرسل إلى إدارة المنظمة في فبراير.

وقد قدم شكاوى ضد 11 شخصًا بما في ذلك الاستغلال الجنسي والتنمر والاحتيال والمحسوبية ، وقال إن المشتكين واجهوا “تهديدات على حياتهم”.

تعود بعض الشكاوى إلى عام 2015 وقالت الرسالة إن الموظفين “فقدوا الثقة في وعود أوكسفام بالمساءلة والمبادئ التي تقول أوكسفام إنها تعنيها”.

وتقول أوكسفام في بيانها إن مفوضية المؤسسات الخيرية تم إخطارها في بداية التحقيق في الادعاءات الأخيرة ويتم إطلاعها على التقدم المحرز.

وقالت المنظمة الخيرية: “نحن ندرك تمامًا واجبنا تجاه الناجين ، بما في ذلك دعم أولئك الذين يتحدثون بثقة”. “نحن نعمل بجد لاختتام التحقيق بطريقة عادلة وآمنة وفعالة”.

تقول منظمة أوكسفام ، على موقعها الإلكتروني ، إنها تعمل في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ عام 1961 و “توفير المياه النظيفة والصرف الصحي والغذاء في حالات الطوارئ لحوالي 700000 من المشردين داخلياً واللاجئين والمجتمعات المضيفة”

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *